post

قصة مكان: حي خنشليلة بمدينة الرياض

بقلم: هادي الفيفي
التاريخ: 2020-05-10

يقع حي خنشليلة في جنوب مدينة الرياض، والتي كانت تعرف سابقا باليمامة أو حجر اليمامة مجازا  وقد كانت حاضرة نجد وطريق التجارة وموطن الشعراء وورد ذكرها في الكثير من الحوادث والروايات والأشعار التي تسطر تاريخها وقد عرفت الكثير من الاحياء والمناطق بأسماء منها ما نقلت الينا قصته ومنه ما لم نعرفها  بعد .

ومن الأسماء اللافتة للانتباه في أحياء الرياض اسم خنشليلة فماذا يعنى هذا الاسم؟ وكيف نشأ؟

من الروايات الراجحة والمؤيدة بالمنطق أنه تحوير لإسم آخر ذو معنى حقيقي . وحسب هذه الروايات بان خنشليلة كانت أحد محطات المرور للقافلات ورحلات التجارة منذ القدم للقادمين من الشرق والخليج في طريقهم لرحلة الحج، وكما نعرف بأن الطرق الطويلة تتطلب محطات للإستراحة والبقاء بضعة أيام ومن ثم المواصلة بعد ان تكون الدواب والمسافرين  قد اخذوا قسطا من الراحة. وكانت هذه المحطات تقدم الخدمة لمرتاديها كالطعام والمأوى وسقاية الدواب سواء بقيمة او بالضيافة المجانية فيما يشبه الوقف والكرم العربي. وكانت تسمى هذه الأماكن  بالخان وهي كلمة فارسية تعني بيت المسافرين.

وفي هذه المنطقة تحديدا كان هذا الخان تقف عليه امرأة اسمها جليلة وقد اشتهر باسمها ( خان جليلة ). ولكن مع سرعة النطق وصعوبته على البعض لتعدد الألسنة تغير الى خنشليلة من قبل من يصعب عليهم نطقه، إلى ان أصبح هو الاسم السائد والمتداول.

والواقع ان هذه الرواية مقنعة بدرجة كبيرة حيث أن اسم جليلة من الأسماء المتداولة قديما، وأيضا الخان فقد كان اسم متداول ، وأيضا في طريق القادمين من بلاد فارس  وطريقة تركيب الاسم وتحويره فيها كثير من المنطقية وجعل الرواية موثوقة.





المرشد السياحي /هادي بن قاسم الفيفي
@alfaifih

عدد المشاهدات : 576


مشاركة الخبر