post

قصة داب ذريع في بلدة البجادية

بقلم: أحمد النغيثر
التاريخ: 2020-05-15

 

تروى القصة التي وقعت أحداثها في منطقة نجد بالقرب من بلدة البجادية التابعة لمحافظة الدوادمي،  عندما كان اهل الجزيرة العربية ، خصوصا البادية ، يعتمدون اعتماداً ملياً على الأنعام من ابل وأغنام، وتحصل الحروب والقتل والنهب بين القبائل في سبيل البقاء والحفاظ على بهائمهم.

ويحتم طقس الجزيرة العربية المتسم بالمناخ الصحراوي على القبائل واصحاب المواشي بالتنقل للبحث عن مراعٍ  لمواشيهم، ومن إحدى هذه القبائل أبطال  قصتنا حيث تدور أحداثها عن قبيلة ارتحلت من منطقة بالقرب من منطقة القصيم بحثاً عن الماء والكلأ، ولما بلغ بهم الطريق إلى المنطقة القريبة من البجادية حيث يوجد جبل يسمى ذريّع فيه مورد ماء لا يستطيع من يرده أن يصل إليه إلا حبواً.

وقد اشتهر بوجود داب (ثعبان) بجانب مورد الماء،  ولم يذكر أنه آذى أحداً. فكان الناس يذهبون إليه ويملأون قِرَبَهُم ويرحلون دون أن يتعرض لهم هذا الثعبان.

 ولما بلغ من القبيلة العطش أشده، ذكر لهم أحدهم أنه لا يوجد مورد ماء قريباً منهم  سوى مورد واحد و ماؤه قليل في هذا الجبل. وهو محروس من قبل الثعبان ( كما يروى ) ، وأن عليهم أخذ كفايتهم من الماء دون التعرض له بالأذى. وفعلاً أناخوا ركائبهم وذهبوا إليه فوجدوا الثعبان لكنه لم يتعرض لهم وأخذوا كفايتهم من الماء.

وبعد أن هموا بالإنصراف أراد أحدهم أن يقتل الثعبان زعماً منه أنه سيريح الناس من شره فقام بضربه.  فصاح الداب صيحة مخيفه دوّى  صداها في الجبل ثم مات الداب.

فلما ساروا مسافة بعيدة لحق بهم واحدٌ من سلالة الداب المقتول ولدغ الذلول وماتت على الفور، ثم قام بلدغ أحد الرجال ومات على الفور ، وقام بعدها بلدغ رجل آخر وأصابه البرص.

ويذكر إلى وقت قريب، أن الداب موجود في جبل ذريع في جانب الماء ولا يمكن أن يشربالماء احد من القبيلة التي دارت عليها هذه الحادثة إلا وهاجمه هذا الثعبان .


 
جبل ذريع
جبل ذريع

جبل ذريع
المدخل الى مورد الماء بجبل ذريع

عدد المشاهدات : 772


مشاركة الخبر