وزير الثقافة يناقش تحديات المتحف الوطني وسبل تطويره

2020-06-04

انعقد يوم أمس اجتماعاً افتراضياً لمجلس أمناء المتحف الوطني، برئاسة صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة ورئيس مجلس أمناء المتحف، وبحضور الأمناء، لمناقشة آليات عمل المجلس ووضع الإطار الإداري وحدود الصلاحيات والمسؤوليات والمهام التي سيتولاها مجلس الأمناء، خلال عمله في الفترة المقبلة.

ويعتبر هذا اول اجتماع للمجلس منذ إعلان تشكيله في 20 أبريل الماضي، وتناول محاور متعددة تتعلق بآلية عمل المجلس والمسؤوليات المرتبطة به، وما يختص بدور المجلس في تشغيل المتحف الوطني ومتابعة جميع شؤونه وأنشطته العلمية، بالإضافة إلى تحديد مجالات التعاون مع المتاحف الداخلية والخارجية. 

وجرى في الاجتماع مناقشة لائحة عمل المجلس وبنودها المرتبطة بواجبات العضو ومسؤولياته، كما وتطرق للتحديات التي تواجه المتحف الوطني المتعلقة بالهوية والمكان.

وتم مناقشة التطلعات التي ينشدها المجلس لمستقبل المتحف الوطني من صياغة إستراتيجية شاملة للمتاحف في المملكة، تجعلها بمثابة شبكة وطنية موحدة ومتكاملة في جميع مناطق المملكة، يكون فيها المتحف الوطني مركزاً لهذه الشبكة المتحفية.

ووافق مجلس الأمناء في نهاية الاجتماع على لائحة عمل المجلس، وتم اختيار المهندس عبدالله بن حسين الذوّاد أميناً للمجلس، ليتولى التنسيق بين المجلس والوزارة وإدارة المتحف، وتبليغ المدير العام للمتحف بقرارات المجلس ومتابعة تنفيذها.

ويأتي تأسيس المجلس في سياق اهتمام وزارة الثقافة بتطوير قطاع المتاحف لكونه واحداً من القطاعات الثقافية الستة عشرة التي تدعمها.

عدد المشاهدات : 331


مشاركة الخبر