post

قصة مكان: شارع السبالة بمدينة الرياض

بقلم: هادي الفيفي
التاريخ: 2020-06-08

يعتبر شارع السبالة من أشهر وأقدم شوارع مدينة الرياض سواء من حيث حجم او قيمة التداولات المالية التي تتم هناك بما يخص الأواني. فهو يعد السوق المركزي او سوق الجملة للأواني المنزلية وخاصة ذات الاحجام التي لا يمكن وجودها في المعارض التجارية الصغيرة او بالمراكز.

وينشط هذا السوق خاصة في شهر رمضان عن باقي الشهور لإقبال الجميع على الطبخ في منازلهم او التحضير للمناسبات والافراح فيما بعد رمضان.


ويمتد هذا الشارع ابتداء من شارع عسير في الجهة في الجهة الغربية الى طريق الملك فهد بجهة الشرق ويبلغ طول هذا الشارع ما يقارب الكيلومتر فقط.

وتعود تسمية هذا الشارع الى سباله محمد بن إبراهيم رحمه الله والذي وقفها لصالح مسجد المريقب في الديرة والسبالة تعنى حبس الأصل وتسبيل ثمره والانتفاع بمنتوجه فيما يعرف بمصطلح (عقد الصبرة) وفى هذه الحال حبس الأصل الذي يعتبر الأرض والانتفاع بثمره وهو النخل الموجود ويكون ذلك بسعر رمزي.

والسبالة مشتقة من كلمة سبيل أي الوقف
. وقد كانت هذه الطريقة أحد الاحكام التجارية المعتد بها سابقا لعدم قدرة المالك على الانتفاع من الأصل فيقوم بتسبيله مقابل مبلغ ثابت من المال ويحق بموجبه للمالك الجديد التغيير والتصرف في الأصل طوال هذه المدة والتي كانت في الغالب مدد طويلة جدا تبدأ من 50 عام الى ما يزيد 300 عام وقد تصل الى 1000 سنة في بعض الأحوال وهذا يعتبر اغراء للمالك الجديد بالاستثمار طويل الاجل في هذا السبيل وضمان لاسترداد ما قام بإنفاقه على هذا الأصل.


وفي وقتنا الحاضر انتقلت هذه الاحكام الى وزارة الأوقاف للإشراف عليها وادارتها ولكنها من الاحكام الإسلامية المعمول بها في كثير من الأقطار العربية والإسلامية وهذا ما يفسر لنا بعض الشقق او البيوت التي نراها في مصر بقلب القاهرة تكون ايجاراتها منخفضة جدا مقابل بيوت أخرى في نفس المنطقة بأسعار مرتفعة جدا.


المرشد السياحي /هادي بن قاسم الفيفي
@alfaifih

عدد المشاهدات : 295


مشاركة الخبر