post

قصر عَذْلَة بالرس

بقلم: عبدالله العقيل
التاريخ: 2020-06-16

قصر عذله بناه محسن العذل والد صالح بن عذل وهو من وجهاء بلدة الرس في حدود عام 1260هـ في موقع على ضفة وادي الرمة من الجهة الجنوبية في منطقة الحجناوي التابعة للرس وحوله مزرعة في منطقة رملية، ويبعد عن محافظة الرس (12 كيلا) ثم صار للوجيه صالح بن عذل وجعله سكنا له ومقرا لاستقبال ضيوفه، ثم أوصى أن تكون وقفا له.

كما أن الملك عبد العزيز نزل القصر عندما قدم لحرب ابن رشيد في الشنانة. والقصر يتكون من مجلس (قهوة) وكان معدا لاستقبال الضيوف, وغرفة (صفّة) طولها (16 مترا) وعرضها (4 أمتار) وهي خاصة بتخزين الأعلاف من نتاج المزرعة, ثم غرفة أخرى تستخدم مستودعا الأطعمة وثالثة تجاورها. وفي القصر (صوبة) واسعة تستخدم لتخزين التمر, وفيه (روشن) علوي يستخدم لتعليق الملابس والأغراض الأخرى. ثم مطبخ (موقد) لإعداد القهوة والشاي والطعام للضيوف. وغرفة خارجية لمن يعمل بالسواني.

وغرفة (الرحى) الذي يستخدم لطحن الحبوب والعيش. كذلك ثلاث غرف للعمال, كما يوجد مسجد داخل القصر يسع عشرين مصل, أما سطح القصر المسمى (الطّايَة) يوصل إليه عبر الدرج الداخلي. ويوجد البئر في الجهة الشمالية من القصر هي منحوتة من الصخر وفيها منحاة ومعلف للإبل. كما يحيط بالقصر سور منيع مدعّم بالمقاصير وفيها فتحات تسمى (مطلّ) خاصة للمراقبة والرماية.


قام ابنه ناصر بحفر بئر زراعية في عام 1350هـ بجوار القصر أسماها (عذله) ويوجد حول القصر من الجهة الغربية مزرعة ومنزل ملك ناصر بن صالح العذل ومن الجهة الشمالية الشرقية مزرعة وقصر آخر يسمى (الوابلية) يروى بأنه للوابل والعساف. ويتبين في أحد المواقع داخل القصر بأنه تم ترميمه في عام 1353هـ مع تعديل بسيط في مبانيه والذي أمر بترميمه رجل من عنيزة أما الذي أشرف على الترميم فهو رجل من الحماد من الخبراء. بينما يروي بعض أهل الرس بأنهم شاركوا في إصلاحه حيث قاموا بحفر القليب التي بداخله عام 1350هـ. . ويقع إحداثية (717 36 43) (881 62 25) .وقد مر ابن رشيد عند معركة الشنانة واستضافه فيه صاحب القصر وأسماه (الباشوية).


عذلة يقع على (طريق الجماميل) الذي يتم من خلاله نقل البضائع والأرزاق على ظهور الجِمَال قديما بين الرس وعنيزة وهذا الطريق يمر من الجهة الشمالية من مزارع الحجناوي أي محاذيا لضفة وادي الرمة الجنوبية وكل أهل الرس وأهل عنيزة من كبار السن يعرفون هذا الطريق. قام الشيخ فهد بن صالح العذل بشراء القصر والأرض حوله عام 1426هـ وقام بترميمه, وأشرف على الترميم المواطن سليمان بن محمد الدبيان عام 1429هـ.

وأما الوجيه صالح بن محسن العذل فقد ولد في الرس عام 1270هـ وتوفي في شهر محرم عام 1350هـ

يحلو للأشراف أن يسمونه (صالح باشا العذل) الذي كان له مكانة مرموقة عندهم لحكمته وحنكته وشجاعته، فهو الرجل الوجيه المحنّك وهو من نسل محمد بن علي الملقب أبا الحصين، وعندما قام الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمه الله بهزيمة عبدالعزيز بن رشيد في معركة الشنانة عام 1322هـ قرب قرية قصر ابن عقيّل غرب الرس واختاره أهل الرس وهو صاحب الرأي الصائب ليكون رسولهم لدى الملك عبدالعزيز في معسكره في الشنانة للتفاوض معه لدخول الرس وقطع الطريق على ابن رشيد.

ثم انضم الباشا صالح العذل تحت إمرة صقر الجزيرة وصار من رجاله المقربين المخلصين الذين يعتمد عليهم في كل الأمور السياسية والمفاوضات مع السفراء، ثم كان من سفرائه إلى الأشراف بالمدينة والآستانة وهو أول مبعوث للملك عبدالعزيز إلى داخل الجزيرة العربية وخارجها، حتى كلّفه بقيادة معركة الرغامة فقام بمهمته خير قيام وتمكّن من فتح مدينة جدة.

وكان صالح بن عذل متحدثا لبقا وراوية للشعر وأقوال المتقدمين وقصص البطولة والشجاعة وقوة الملاحظة. ولذلك يُعجب به الباشا عند الحديث وينصت له إذا تكلم.


كتبه: عبدالله بن صالح العقيل ـــ الرس.

عدد المشاهدات : 318


مشاركة الخبر