post

الحوكمة ورؤية التنمية المستدامة

بقلم: ندى بن ثنيان
التاريخ: 2020-10-04

"هدفي الأول أن تكون بلادنا نموذجًا ناجحًا ورائدًا في العالم على كافة الأصعدة وسأعمل معكم على تحقيق ذلك"            
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

 
تحقيقاً لهدف خادم الحرمين الشريفين في الإصلاح ومكافحة الفساد، وضعت رؤية التنمية المستدامة حوكمة القطاع العام وتطوير التشريعات والأنظمة في صدارة اهدافها واعمالها من اجل تحقيق التنمية المستدامة لبناء قطاعات شفافة خاضعة للمساءلة ومتجاوبة مع المتغيرات، على كافة المستويات القيادية والإدارية بطريقة أفضل وبصورة قابلة للاستدامة.

وتحت هذا الهدف وللتصدي للتحديات التي تحول دون الوصول لموقع الريادة بين الدول ، وجهت الحكومة الرشيدة لبناء مؤسسات وقطاعات عامة قوية يمكنها أن توفر القرارات والخطط والسياسات والاستراتيجيات والبرامج المطلوبة لتطوير وتنفيذ الحلول اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة.

ويؤدي التعاون بين مؤسسات القطاع العام ، إلى الوصول إلى مؤسسات قوية، وبناء قطاع عام شفّاف وخاضع للمساءلة، قادر على خدمة المواطنين بنجاح، يضاف إلى ذلك الأثر الإيجابي على النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية، كإتاحة فرص عمل جديدة للشباب والتشجيع على الابتكار.

لذا، كان إنشاء منصة الرقابة الالكترونية؛ التي تعد تطوير رقابي ووقائي مهم في منظومة الرؤية لرصد النتائج السلبية ومراجعتها وتقويمها من خلال إمكانية الوصول المباشر والشامل والمفتوح للبيانات والمعلومات في مؤسسات القطاع العام؛ إضافة مهمة في تحقيق درجة عالية من الشفافية بالتشارك المعلوماتي بين هيئة الرقابة ومكافحة الفساد ومؤسسات القطاع العام لتحقيق الحوكمة، ووضع اموال الدولة والمصالح الخاصة بالموظفين والمتعاملين تحت مجهر سيادة القانون من خلال تطبيق كافة الاجراءات الرقابية لكل ما يعيق جهود وتوجيهات التنمية المستديمة ، من خلال التكامل والتنسيق بين وزارة السياحة وهيئة الرقابة ومكافحة الفساد لرفع مستوى الكفاءة والفعالية للعمليات والإجراءات في أنظمة منصة الرقابة الالكترونية، وإعادة هندسة إجراءاتها، وتقديمها إلكترونيا بفعالية وسرعة ودقة وفي الوقت المناسب .

نعمل اليوم بقيادة قائد التغيير الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله - الداعم الاول لعملية بناء وترسيخ ثقافة الشفافية والمساءلة المؤثرة وتعزيز كافة الممارسات الايجابية لتحقيق اهداف التنمية المستدامة ،

حيث كان لسمو سيدي ولي العهد قدوة لكل قائد ومسئول في الشفافية و الألتزام الشخصي والشجاعة والمثابرة لمواجهة وإنهاء الممارسات السلبية والتحديات التي تتيح إساءة استغلال السلطة الوظيفية .

عدد المشاهدات : 879


مشاركة الخبر