نافورة الملك فهد رمز عروس البحر الأحمر

نافورة جدة تاريخ وتفاصيل

المصدر: صحيفة المكان

2020-11-23

تقع نافورة الملك فهد أمام شواطئ مدينة جدة على الشاطئ الغربي للسعودية على البحر الأحمر ، وتعد صرح حضاري ومعلم سياحي مهم يجمع بين الأصالة والتاريخ والحداثة والتطور ويبعث في نفوس السكان المحليين مشاعر الفخر والاعتزاز كونها هدية الملك للمدينة.

استغرقت أعمال بناء نافورة الملك فهد مدة أربع سنوات، من 1980 إلى 1983، وتم افتتاحها عام 1985 لتصبح أحد أهم المعالم السياحية الرئيسية في المملكة العربية السعودية عامة، وفي مدينة جدة بشكل خاص، والتي باتت تعرف باسمها، وهي المعلم الأكبر على شواطئ البحر الأحمر حيث يمكن مشاهدتها من كل مكان في مدينة جدة، ويعود ذلك بفضل ارتفاعها الذي يبلغ 312 مترًا، ولذلك صنفتها موسوعة جينيس بأنها أطول نافورة في العالم. وتبلغ سرعة ضخ المياه فيها 350 كلم/ساعة.
 
صممت قاعدة نافورة الملك فهد على شكل مبخرة كبيرة ترمز للأصالة والضيافة العربية، وتضخ النافورة مياه البحر الأحمر ، مما شكل تحدي للقائمين على إنشائها لخوفهم من تعرضها للصدأ والتآكل مع مرور السنين ، فتم العمل لوضع عدة مرشحات لتنقيتها من التراب والرمل والمواد العضوية قبل وصولها للمضخة، كما تم وضع  500 كشاف عالي الإضاءة مثبته على جزر خاصة و مصممة لتحمل السقوط المستمر لآلاف الأطنان من الماء من مئات الأمتار لتضيء جزءًا كبيرًا من المدينة.

 يقام بالقرب من نافورة الملك فهد العديد من الفعاليات الفنية والاجتماعية والثقافية والرياضية والاقتصادية الخاصة بالتسوق . كما يعتبر منظر النافورة رمز من رموز عروس البحر الأحمر ، جدة.

عدد المشاهدات : 218


مشاركة الخبر