صخرة الفيل، أيقونة عجائب الطبيعة بمدينة العلا

المصدر: صحيفة المكان

2020-11-25


ينبهر الكثيرين بجمال التماثيل وحرفتها رغم أنها عادةً تكون من صنع البشر، لكن الطبيعة تثبت دائماً للإنسان أنه مهما ابتكر فلن يتوفق على إبداع الخالق.

وتفننت الطبيعة في صناعة تمثال ضخم ومهيب لفيل في قلب الرمال الصحراوية الذهبية ويرتفع نحو سماء المملكة العربيّة السعوديّة، حيث يعتبر واحد من أهم العجائب الجيولوجية في العلا.

ويعتبر جبل الفيل المكان المثالي لعشاق سحر الطبيعة وغرائبها، ويصل ارتفاع الجبل إلى 50 متر، وتحيط بالصخرة مجموعة من الجبال ذات الألوان الفاتحة ويقع في منطقة متسعة تكسوها الرمال الذهبية على بعد 7 كم إلى جهة الشرق من محافظة العلا التابعة لمنطقة المدينة المنورة.

وبالرغم من أن المنطقة تشتهر بالواجهات المزخرفة المنحوتة يدوياً فإن خرطوم وجسد هذا الجبل الرملي الأحمر قد صنع بفعل قوى الطبيعة على مدار ملايين السنين من عوامل الحتّ والتعرية بالرياح والماء.

كما يميز الهيكل الطبيعي لجبل الفيل جمال المنطقة التي يقع فيها، فسحر المحيط حوله الغني بالرمال الناعمة المرصعة بالنتوءات الصخرية الضخمة المذهلة التي لا تقل غرابة عن صخرة الفيل الشهيرة المنفردة وسط الجبال في العلا، بل وقد أصبحت أيضا محطة لنزول الرحالة ومبيتهم واستراحتهم، حيث تصنف المنطقة من أهم الحدائق البرية والمفتوحة التي تهم العديد من السائحين من مختلف دول العالم.

وتعتبر المنطقة من أهم الأماكن لممارسة الرياضات الصحراوية مثل تسلق الجبال، فتميز المكان بالمواقع البانورامية المختلفة والرائعة، فأصبح من الأماكن السياحية المشهورة التي يتوافد عليها العديد من السياح من مختلف دول العالم.

كما يقام بمحافظة العلا العديد من الفعاليات الثقافية والسياحية وعلى رأسها شتاء طنطورة ، بالإضافة للفعاليات الرياضية المهمة والتي تخص السياحة الصحراوية في المملكة العربية السعودية والتي من أهمها سباق الخيول.

عدد المشاهدات : 237


مشاركة الخبر