جبل أبو مخروق ، شاهد على فتح الرياض

المصدر: صحيفة المكان

2020-12-03

يقع جبل أبو مخروق وسط مدينة الرياض،  حيث يعتبر استراحة للمسافرين القادمين من خارج الرياض وعلى طريق القوافل التجارية القادمة من المنطقة الشرقية إلى الرياض، ولأن العادات والتقاليد عند العرب لا تسمح بدخول المدينة ليلاً فكانت تقفل بوابات الرياض وينتظر القادمين عند الجبل حتى شروق الشمس

ويعتبر جبل أبو مخروق من المعالم القديمة لمدينة الرياض حيث يحمل بين أرجائه حكاية حضارة السعودية الحديثة التي بدأت بين صخوره، ويروي قصصاً بارزة للتغير الذي شهده أهالي الرياض في السبعينات الميلادية.

يصل ارتفاع جبل أبو مخروق إلى حوالي خمسين متراً، ويشبه شكله طائر النسر، وتبدو في رأسه فتحة كأنها عين نسر.

وقد كان يطلق عليه قديماً اسم جبل الخربة، وتحول اسمه لجبل أبو مخروق نسبة إلى قمته المخروقة. وتعد فجوة الجبل العلوية من أبرز ملامحه بالإضافة إلى تشكيلاته الصخرية الجديرة بالتأمل.

وتكمن أهمية الجبل التاريخية بارتباطها بالملك عبدالعزيز رحمه الله في ليلة فتحه لمدينة الرياض عام ١٣١٩ هـ ، فعندما كان قادما من الكويت مع رجاله الستين توقف في الجبل للراحة والتشاور، كما اتخذ الجبل مرصدا لمراقبه مدينه الرياض، وبعد فتح الرياض كان الملك يقصد جبل ابو مخروق طلباً للراحة والاستجمام في رحاب الطبيعة ، حيث كان يعتبر خارج حدود العاصمة في ذاك الوقت .

ويعتبر جبل أبو مخروق أقدم الحدائق المنشأة بمدينة الرياض، وكان هو المتنفس الوحيد لسكان مدينة الرياض، حيث كان يقصده الزوار أيام العطل الأسبوعية والاجازات الدراسية.

وتم تحويل الجبل لحديقة عامة عبر أول افتتاح عصري للجبل قبل أكثر من ٤٢ عاماً في عام ١٤٠٠هـ على طريق صلاح الدين الأيوبي بحي الملز، بمساحة تقدر بـ ٤٠،٠٠٠ متر مربع.
ويتكون الجبل من الحجر الطبيعي في الجزء السفلي، ويعلوه الحديد المشغول، ويضم بداخله مسطحات مائية ومجموعة من الشلالات والنوافير المائية

كما يوجد في الحديقة مواقع مخصصة للأطفال ، كما تضم منطقة الخدمات العامة ، ومظلات لمناطق الجلوس وفي الممرات وعلى المسطحات الخضراء، بالإضافة إلى مطاعم تقدم وجبات خفيفة.

عدد المشاهدات : 189


مشاركة الخبر